أكد محمد صلاح مهاجم ليفربول أنه يريد البقاء في ميرسيسايد وسط حالة تعاقده المتوترة.

ومن المقرر أن يصبح اللاعب البالغ من العمر 29 عامًا لاعبًا مجانيًا في أقل من عامين، والمحادثات حول التمديد مع الريدز لم تؤد بعد إلى حل إيجابي.

برشلونة وريال مدريد يواصلون اهتمامهم بصلاح، ولكن لاعب مصر الدولي حريص على البقاء مع يورجن كلوب إذا كان يمكن التوصل إلى اتفاق حول شروط جديدة.

وفي حديثه للصحفيين بعد فوز ولفرهامبتون واندررز يوم السبت، قال صلاح: “قلت ذلك عدة مرات، إذا كان القرار بيدي، فأنا أريد البقاء في ليفربول”.

وأضاف: “لكن القرار بيد الإدارة وعليهم حل هذه المشكلة، لا توجد مشكلة ولكن علينا التوصل إلى اتفاق بشأن العقد، الأمر متروك لهم”.

وتابع: “تُظهر قيمتك المالية مدى تقديرك للنادي وأنهم مستعدون لفعل أي شيء من أجلك للبقاء، لكن القرار نفسه لا يعتمد على تلك الأمور المالية فقط”.

وتابع: “هناك أشياء مثل طموح الفريق والمدرب وما يريد أن يفعله بالفريق واللاعبين، هذه كلها نقاط مهمة عند اتخاذ القرار”.