أعلن ريدينغ أن بول إينس قد حل مكان فيليكو باونوفيتش كمدير للنادي على أساس مؤقت.

وبعد ظهر يوم السبت أنهى ريدينغ سلسلة من 12 مباراة متتالية بدون فوز بفوز مهم 3-2 خارج ملعبه على بريستون نورث إند، مما رفع النادي بفارق خمس نقاط عن منطقة الهبوط في البطولة.

ومع ذلك، بعد فترة وجيزة من صافرة النهاية في ديبديل، تمت إزالة بول رسميًا من منصبه وكشف لوسائل الإعلام أن القرار قد تم اتخاذه قبل المباراة.

وفي حديث لراديو بي بي سي بيركشاير قال باونوفيتش: “وصلنا إلى النقطة التي كان فيها هذا القرار هو الأفضل للنادي، أنا مدرك تمامًا للأشياء التي تحدث والسلبية التي كانت تحيط بي”.

وتابع: “لم أعتقد أبدًا أنه كان عادلاً، لكنني أيضًا لا أعتقد أن الفريق يحتاجه في هذه المرحلة، أنا غير أناني تمامًا في هذا القرار، أريد أن يتفوق الفريق وأريد الأفضل للنادي، أنا حقًا لدي احترام كبير للفرصة والوقت الذي قضيته في هذا النادي”.

واضاف: “أردت فقط أن أبذل قصارى جهدي للنادي وتوصلنا إلى اتفاق حيث كان هذا هو الوقت المناسب لاتخاذ هذا القرار لمستقبله”.

وانضم إينسي الذي كانت آخر وظيفة إدارية له في بلاكبول في 2014 ، إلى النادي الذي وقع مع ابنه توم إينس خلال فترة الانتقالات في يناير.