بحسب ما ورد فإن سيزار أزبيليكويتا و ماركوس ألونسو على استعداد لترك تشيلسي من أجل تعزيز فرصهم في تمثيل اسبانيا في كأس العالم 2022.

وتم استخدام كلا اللاعبين بشكل منتظم هذا الموسم، حيث شارك اللاعبان في 11 من 17 مباراة تشيلسي في الدوري الإنجليزي الممتاز.

ومع ذلك، لا يُنظر إلى أي منهما على أنه الخيار الأول في مواقفهما، ويبدو أن ذلك سوف يتبادر إلى تفكيرهما عند تقييم مستقبلهما.

وادعى الصحفي أيان مكاري أن أزبلكويتا وألونسو منفتحان على مغادرة ستامفورد بريدج في منتصف الطريق من الموسم.

ويقترح ماكغري أن كون كلا اللاعبين في عمر 30 قد أدى إلى رغبة كل منهم في منح نفسه أفضل فرصة للعب مع بلاده في قطر.

ويبدو أن أزبيليكويتا من المرجح أن يغادر تشيلسي مع انتهاء عقد اللاعب البالغ من العمر 32 عامًا في نهاية الموسم.